الإثنين, 01 تشرين1/أكتوير 2018 13:38

جامعة بنها ضمن الفئة الأولى للجامعات المصرية في التصنيف العالمي البريطاني التايمز للتعليم العالي THE 2019

كتبه
قيم الموضوع
(0 أصوات)

صدر الإصدار الجديد سبتمبر 2018 للتصنيف العالمي البريطاني التايمز للتعليم العالى Times Higher Education (THE) .. وأوضحت نتيجة التصنيف الحقيقتين التاليتين:
1- ظهور جامعة بنها لأول مرة في هذا التصنيف العالمي.
2- تواجد جامعة بنها ضمن الفئة الأولى للجامعات المصرية التي جاءت في المرتبة من ٦٠١ – ٨٠٠ عالمياً وتضمنت هذه الفئة ٦ جامعات مصرية هي الجامعة الأمريكية بالقاهرة، وبنها، وبنى سويف، وكفر الشيخ، والمنصورة، وقناة السويس.

هذا وقد إستلمت جامعة بنها اللوجو الخاص بذلك من إدارة التصنيف العالمي البريطاني التايمز للتعليم العالي Times Higher Education (THE)، والذي يوضح وجود جامعة بنها ضمن الفئة الأولى للجامعات المصرية بالنص التالي:
Benha University Ranked = 1st in Egypt ويمكن الإطلاع على نتائج التصنيف من خلال الرابط :
https://www.timeshighereducation.com
وفي هذا الصدد جاءت جامعات الإسكندرية، والقاهرة، والفيوم، وسوهاج، وطنطا فى المرتبة من ٨٠١ – ١٠٠٠، بينما جاءت جامعات عين شمس، والأزهر، وأسيوط، وحلوان، والمنوفية، والمنيا، وجنوب الوادى، والزقازيق فى المرتبة من ١٠٠١-١٢٠٠.
وقد توجه السيد أ.د/ حسين المغربي القائم بعمل رئيس جامعة بنها بالشكر لفريق جامعة بنها المسئول عن هذا التصنيف كل من أ.د/ غازي عصاصه مستشار رئيس الجامعة للعلاقات الدولية وتكنولوجيا المعلومات، وأ.د/ ناصر الجيزاوي وكيل كلية الزراعة للدراسات العليا والبحث العلمي حيث قاما بإعداد أول ملف لجامعة بنها لهذا التصنيف منذ فبراير 2018، والذي ظهرت نتائجه في سبتمبر 2018، كما شكر سيادته كل من ساعد وساهم في حصول جامعة بنها على هذا الإنجاز.
مبروك لجامعة بنها هذا الإنجاز الجديد في التصنيفات العالمية للجامعات وإلى المزيد في التصنيفات الأخرى إن شاءالله. وجدير بالذكر أن تصنيف Time Higher Education
يعتمد على خمسة مؤشرات رئيسية في المجالات: التعليم (البيئة التعليمية بنسبة 30%)، البحث (حجم الأبحاث المنشورة والدخل من البحث العلمي والسمعة بنسبة 30%)، الاستشهادات (تأثير البحث بنسبة 30 %)، العلاقات الدولية (أعضاء هيئة التدريس والطلاب والبحوث بنسبة 7.5%)، دخل الصناعة (نقل المعرفة من الابتكارات وبراءات الاختراع بنسبة 2.5%.

قراءة 24 مرات